الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خمسة أوهام تتعلق بالحمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khawla1



انثى عدد الرسائل : 447
العمر : 22
الموقع : www.ousshass.forumactif.com
العمل/الترفيه : élève
المزاج : bien
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

مُساهمةموضوع: خمسة أوهام تتعلق بالحمل   الثلاثاء يناير 27, 2009 11:52 am

لعلك عزيزتي سمعت بأوهام الحمل. ولكن هل هي مجرد أساطير تتناقلها الجدات، أم واقع معايش؟
ولكي تفرقي بين الحقيقة والأسطورة فيما يتعلق بذلك


1 - يمكنك تحديد جنس الجنين الذي في أحشائك من الطريقة التي تحملينه بها، أو من ضربات قلب الجنين:


الواقع لا يمكن تحديد نوع الجنين إلا بواسطة الأشعة فوق الصوتية أو بالتصوير النخطي (الخمل المشيمي).
يختلف حمل الأجنة بناءً على طريقة عرضهم (المؤخرة والرأس والمستعرض) وأوضاعهم (الاجزاء الأمامية والاجزاء الخلفية) والعمر والوزن أثناء الحمل، والوزن والقوام بعد الولادة وعدد مرات الانجاب بالنسبة للأم (ما إذا كان هذا هو جنينها الاول أو الثامن).
ضربات قلب الجنين: قد لا يكون هذا عاملاً مساعداً على معرفة جنس الجنين لأن نبضات القلب يمكن سماعها منذ الاسبوع الثامن إلى العاشر باستخدام تقنية (دوبلر Doppler). وحتى الاسبوع العشرين تقريباً، من الطبيعي أن تكون نبضات قلب الجنين بين 150 إلى 160 نبضة. ومع نمو قلب الجنين وجهازه العصبي، قد تتناقض النبضات إلى 130 إلى 140 نبضة. إذاً فالمعدل الطبيعي يتراوح بين 120 إلى 160 نبضة. فبعض يقولون إن النبضات السريعة هي أن الجنين بنت، وذلك استناداً إلى الحقيقة القائلة بأن نبضات المرأة أسرع من نبضات الرجل. ولكن إذا كان هذا هو الحال بالنسبة للاجنة الذين لم يروا النور، فهذا يعني أننا جميعاً كنا نساءً وتحولنا إلى رجال.



2 - النوم على ظهرك يؤذي الجنين:

الواقع: تصوري أنك صحوت من نومك ووجدت نفسك أنك كنت نائمة على ظهرك وأنت تعتقدين أنك تسببت في الاضرار بجنينك.
تعتقد العديد من النساء أن تدفق الدم ينخفض عبر المشيمة إذا استلقت الحامل على ظهرها. وترجع أصول هذه الاسطورة إلى نتائج أبحاث أجريت في حقبة الستينات والسبعينات تقول إن تدفق الدم سوف ينخفض إذا أجبرت المرأة على الاستلقاء على ظهرها أثناء المخاض. ولكن الضغط على الوريد الأجوف - وهو الشريان الرئيس الذي يلي الرحم مباشرة - قد يحدث في هذا الوضع عندما تكون المرأة في ساعة المخاض. لهذا السبب يطلب من المرأة أن الاستلقاء على أحد جنبيها أو الجلوس أو المشي أثناء تلك الساعة.
بل إن التقلصات نفسها تتسبب في اضعاف تدفق الدم الواصل إلى الجنين في بعض مراحل ذروة تلك التقلصات. وقد يتجاوز الطفل السليم تلك اللحظات دون حدوث مشاكل. وقد يتسبب الاستلقاء على الظهر في ساعة المخاض في اضعاف تدفق الدم بنسبة خطيرة عندما يواجه الجنين واقع تحت وطأة الاجهاد أو تجاوز مدة حمله أو لايزال خديجاً أو تعرض لنوع من الالتهاب أو كانت ساعة المخاض متطاولة.
وطالما هناك امكانية لاضعاف تدفق الدم بالاستلقاء على الظهر، فإن الأم على وجه العموم قد تعاني من مشاكل في الأوكسجين ما يشكل خطورة بالغة بالنسبة للأم. وإذا كان تدفق الدم ضعيفاً بالفعل، فإن الأم ستشعر بدوخة وعدم ارتياح وسوف تتقلب على جنبيها بصورة طبيعية. ولكن هذا لا يحدث كثيراً.



3 - رفع الأم يديها فوق رأسها يشابك الحبل السري للجنين:
الواقع: يولد حوالي 20 إلى 25٪ من جميع المواليد والحبل السري ملفوف حول أعناقهم، بينما يولد الكثيرون منهم تلك الحبال ملفوفة حول أرجلهم. بل قد تكون تلك الحبال معقودة في عدة أماكن. وليس للأم يد في حدوث هذه المشكلة البتة. ولكن تلك «الشربكة» تحدث بسبب حركة الجنين في اوائل أيام الحمل. كما أن الحبال السرية الطويلة؛ أي التي يكون طولها حوالي 100 سم (معظم الحبال طولها بين 32 إلى 80 سم)، تكون سبباً في حدوث هذا التشابك. أما الطول المفرط في الحبل، فتتسبب فيه الحركة الكثيرة للجنين.
وقد تكون هنالك فائدة من هذه الاسطورة بالنسبة للمرأة العامل. ذلك أن المرأة إذا آمنت بأن رفع يديها فوق رأسها يضر جنينها، فان هذا يعني عدم تكليفها من قبل الآخرين بأعمال شاقة، ويعني كذلك خلود الأم إلى الراحة ما يضمن سلامة الجنين وتمتعه بكامل عافيته.



4 - تفقدين سناً عند كل مولود:

الواقع: توافر فيتامينات وأطعمة مفعمة بالمواد الغذائية النافعة يجعل المرأة تحتفظ بجميع أسنانها مهما بلغت اعداد حملها بالأجنة.
لاشك أن نوعية التغذية عند الأم تعد أساساً للمحافظة على الجنين خلال الحمل. فخلال تلك الفترة وما قبلها تعمل المرأة على تأسيس مستودعات لمادتي الحديد والكالسيوم حتى تكون مستعدة للحمل. فإذا كانت نسبة هاتين المادتين ضعيفة لدى المرأة، فإن الأولية من هاتين المادتين لاحتياجات الجنين. لذا فقد يكون الكالسيوم يأتيه من عظام أمه وأسنانها. ولكن يمكن للمرأة تناول 1500 ملغ من الكالسيوم يومياً سواء أكان من الطعام الذي تتناوله يومياً أم عن طريق الحبوب. ويمكن أن تتساقط الأسنان إذا كان مخزون الجسم من الكالسيوم ضعيفاً أو انه استنفد من الجسم بسبب سوء التغذية أو بسبب تقارب فترات الحمل.



5 - لا تمارسي تمارين لم تعتادي عليها قبل الحمل:

الواقع: تتضمن هذه الأسطورة شيئاً من الحقيقة كغيرها من الأساطير. وقصد بها حماية المرأة الحديثة عهد الحمل من الاصابة. فالحمل بالنسبة للمرأة يعني أكثر من مجرد تغيير مركز الثقل لديها. فمنذ الايام الاولى للحمل، تعمل الهرمونات على تهيئة الأربطة والعضلات لتصبح أكثر مرونة وقدرة على التمطيط ما يجعلها أكثر عرضة للاصابة. ومن الضروري أن تبدأ المرأة في برنامج تمارين الحمل بكل اهتمام وتلتمس النصيحة من الطبيب المعالج. فالحمل والمخاض يمثلان أكبر الهموم بالنسبة للمرأة على الاطلاق. ولابد من تجهيز المرأة عضوياً ونفسياً لتجاوز تلك المحنة. يجب عليك أن تبدأ تمارين بحمية تستمر لمدة خمس دقائق، مع تمارين تدريجية لتمطيط جميع العضلات. وعلى الحامل البحث عن طريق خال من الحركة لتتمشى فيه بخطى رشيقة لمدة 30 إلى 40 دقيقة كل يوم. ويتعين انهاء المشي بالسير لمدة 5 دقائق بخطى بطيئة أو ممارسة تمارين التمطيط التي تساعد على استعادة الشعور بالهدوء. كما يمكن للحامل الالتحاق بفصل لترييض الحوامل أو ممارسة اليوغا. لذا يجب عليك تجاهل الأسطورة والبدء على الفور في البرنامج الرياضي إذا كنت حاملاً أو تخططين للحمل، وهذا ينطبق كذلك على اللائي هن في مرحلة متقدمة من الحمل. وهنالك القليل جداً من الحوامل اللائي يتعين عليهن عدم ممارسة الرياضة أثناء الحمل. ولكن يجب استشارة الطبيب قبل البدء في أي برنامج يتعلق بالحمية الغذائية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خمسة أوهام تتعلق بالحمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسامة حسان :: منتديات الأسرة :: ركن الأمومة-
انتقل الى: